الربط الالكتروني للمدارس مشروع تعليمي تاريخي
الربط الالكتروني للمدارس مشروع تعليمي تاريخي

*أمجد معلا


مشروع الربط الالكتروني الذي اعلن عن تفاصيله وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات في مؤتمر صحفي حاشد يشيع الطمأنينة ويفتح افاقا رحبة لتطوير العملية التربوية والتعليمية في اكثر من اتجاه ويجعل من جيل الطلاب الجالسين الآن على مقاعد الدراسة محظوظين أولا لانهم يشعرون بالامن والامان داخل مدارسهم وثاينا لان هذا المشروع يفتح لهم افق التعلم عن بعد والاستفادة من تجارب الاخرين.


صحيح ان المشروع في مراحله الاولى يركز على الرقابة الادارية وعملية الضبط والربط ومراقبة النشاطات داخل المدارس والمديريات المختلفة ،وهذا بطبيعة الحال يسهل على راس الهرم في الوزارة اتخاذ كافة قرارته الادارية بعدالة تامة ووفق رؤية واضحة إلا ان المشروع بطبيعته الفنية ابعد من ذلك بكثير ، عندما يدخل في مرحلة استغلال التكنولوجيا لمصلحة التعليم والتبادل المعرفي.


الوزير والجهات القائمة على هذا المشروع الحيوي كانوا فرحين وهم يعرضون تفاصيله على الرأي العام ولكنهم كأي شخص مبدع لا يحس بقيمة انجازه كما يحسه الاخرون ، فالوزير كان يتباهى بقدرات المشروع على المراقبة وضبط العملية الادارية والقدرة على التواصل مع كافة المدارس والمديريات إلا أن المتلقي والخبير في الشؤون الالكترونية والتكنولوجية احس ربما أكثر من الوزير نفسه بقيمة هذا الانجاز الذي بإمكانه ان ينقل العملية التعليمية الى مراحل متقدمة قد تصل الى العالمية.


المشروع بطبيعته هو عملية ربط الكتروني عبر الكاميرات والبرامج التفاعلية وهذه الطبيعة نفسها هي التي يستطيع القائمون عليه ان يستغلوه فيما هو أبعد وأكثر عمقا من ذلك من خلال الدخول في عملية التبادل المعرفي مع العالم واتاحة الفرصة أمام الطلبة والمعلمين على فتح نوافذ معرفية الكترونية لا مدى لها مع كل انحاء العالم مما سيكون له أطيب الاثر على الطلبة ومستويات تحصيلهم العلمي والمعرفي.


ويضيف هذا المشروع الضخم الى وزارة التربية والتعليم صفة جديدة وهي انها باتت الوزارة الالكترونية متعددة الاغراض وذات قدرة فائقة على تحقيق أهداف كانت في السابق مجرد احلام لا يمكن تحقيقها او أن تحقيقها يتطلب موازنات ضخمة.


ومن نافلة القول ان بإنجاز هذا المشروع يكون الوزير الذنيبات قد نحت بصمته التاريخية على مجمل عملية التطوير التربوي في زماننا هذا والازمان القادمة وسيشهد التاريخ أنه وضع الاجيال من الطلبة على أعتاب العلم الواسع والمنهج مع المحافظة على خصوصياتنا الوطنية والدينية والاجتماعية.


2016-11-02
أضف تعليق
الاسم
الايميل
التعليق
تعليق صوتى
رفع ملف صوتى
لم يتم رفع اى ملف
( الملفات المسموح بها امتداد wma , rm , mp3 )
عدد الزيارات :