رسالة الملك لمدير المخابرات : الهوى تغير
رسالة الملك لمدير المخابرات : الهوى تغير

 

 

 

 

 

امجد معلا

الواضح ان دائرة المخابرات العامة  باعتبارها العقل السياسي والامني للاردن ومؤسسة وطنية لا تحتمل الخطأ قد دخلت مرحلة جديدة من عملية التطوير الذاتي والتهيأة لمرحلة تستوجب حماية الاردن بكل مقوماته من تداعيات ما يشهده الاقليم والعالم من متغيرات سياسية وانعطافات في توجهات القوى الفاعلية .

من اهم الدلالات التي تؤشر لها رسالة جلالة الملك عبد الله الثاني لمدير المخابرات المعين اللواء احمد حسني ان جلالته اختاره من بين كوادر الدائرة لما يمتلكه من مهارة وكفاءة عالية ورؤية صائبة  تخوله في انجاز المهمة الاولى وهي  الدفع بدائرة المخابرات العامة نحو المرحلة الجديدة مسلحة بتدريب اعلى وتأهيل سياسي وامني  يمكنها من فهم مجريات الاحداث والمتغيرات الاقليمية والدولية وفق مرتكزات  المدرسة الهاشمية الملهمة كما اكد اللواء احمد حسني في الرسالة التي رفعها الى جلالة الملك عقب صدور الارادة الملكية السامية بتوليه مسؤولية ادارة المخابرات العامة.

الشهادة الرفيعة التي قدمها جلالة الملك في اللواء احمد حسني تعطي الشعب الاردني صورة واضحة وجلية عن هذا الضابط القادم من مهام تولاها  في مختلف اجزاء عمل الدائرة اهلته ليكون قائدا لها باعتباره عارفا بكل تفاصيلها  واحتياجاتها من رفع لمستوى الحرفية لتظل   المؤسسة التي تصون امن الاردن والاردنيين وتعكس الحكمة الهاشمية في الحكم التي تضع على راس اولوياتها كرامة الاردنيين وامنهم وتطلعاتهم في غد افضل

لن نزيد على ما قاله  جلالة الملك عن قائد فرسان الحق ولا على الصورة التي قدم فيها جلالته هذا الضابط ليتولى مهام الامن السياسي الاردني وهذه الشهادة تعطي كل اردني الطمأنينة على مستقبل الاردن وتؤكد اننا دولة تحتكم الى الاصلاح والتغيير الايجابي والقدرة على المراجعة من اجل ضمان ان تظل كل مؤسساتنا  على الطريق الصحيح نحو السؤدد  ليظل الاردن على الدوام قويا برجاله وبشعبه وعلى رأسهم قيادة هاشمية حكيمة تمثل الفكر السياسي المستنير القادر على استيعاب المتغيرات ويتعامل معها بايجابية وطنية صادقة .

وعندما نضع ما يجري في العالم وفي الاقليم على ميزان كلمات الملك الموجهة للواء حسني فان الرسالة الواضحة هي ان الهوى تغير وبات علينا ان نتقن لغة الغير خصوما واصدقاء وفق تأثيرات الاحداث الي تجتاح التوجهات العالمية والتي ادت الى اعادة بناء التحالفات دوليا واقليميا وكل هذا حتما يؤثر علينا وعلى مسيرتنا لذا التحصن بات اولوية وتهيأة النفس لاية مستجدات امر لا مفر منه .

2019-05-01
أضف تعليق
الاسم
الايميل
التعليق
تعليق صوتى
رفع ملف صوتى
لم يتم رفع اى ملف
( الملفات المسموح بها امتداد wma , rm , mp3 )
عدد الزيارات :