Facebook
درس اعتقال هند الفايز
درس اعتقال هند الفايز
اعتقال اختنا الغزيرة هند امس واستمرار اعتقالها لحتى هذه اللحظة رغم توفر شروط الإفراج الفوري عنها منذ الساعات الأولى لاعتقالها، كان له اثر عميق ومحزن ومخيب للآمال في نفوسنا جميعا بغض النطر عن اختلافاتنا السياسية او الفكرية. بل لفت هذا الامر لنقاط الضعف والثغرات التي  تعتري نظمنا وممارساتنا... فالحوكمة والعمل السياسي برأيي في مناطقنا العربية لا يزال يحتاج الى تربية وتعليم سواء على مستوى النظام السياسي الرسمي وسلطاته الثلاث او المستوى الشعبي وبصفة خاصة أطراف المعارضة. فالقائمون على السلطات الرسمية، عليهم أن يعوا بان الوقت قد حان لانتهاج الشفافية المطلقة في الحكم، بما في ذلك الابتعاد عن الانفرادية وانتهاج الانتقائية والإجراءات الانتقامية غير المباشرة عند تنفيذ القوانين بحق عناصر المعارضة، والأخذ بالاعتبار في جميع تشريعاتهم وقرارتهم وتطبيقاتهم المبادئ العالمية لحقوق الإنسان. فلا يجوز المس باي من هذه المبادئ، فوجود المعارضة بحد ذاته هو ركن طبيعي من اركان الدولة الكل، وظاهرة صحيه تماما تعكس المقياس الحقيقي لمدى التعددية والوجه الديمقراطي والحضاري لأي بلد او مجتمع، ومن شأنها في نهاية المطاف تسريع عجلة الإصلاح و التنمية والاقتصاد ومن رفاهية ورقي المجتمعات وتحسين اداء الحكومة الرشيدة ومنع الفساد. أما على الصعيد الشعبي، وخاصة الطرف المعارض، واضع هنا تحت كلمتي الطرف المعارض خطين. فعليهم ان يتثقفوا ويتدربوا على أصول وأدوات عمل المعارضة السياسية، وخاصة عند طرح الأفكار والمواقف، فلا يحوز اللجوء الى أساليب تجريح القائد وأسرته والتعرض لكرامات المسؤولين وطرح شعارت غير وطنية او واقعية لا تعكس الوعي والإدراك السياسي لتاريخ وتكوين البلاد، لإثبات صحة افكارهم وتطلعاتهم.. وعليهم ان يتصرفوا كجزء من المجتمع المدني ومعارضة ذات برامج ومبادرات بناءة تسهم في انضباط الحكومة وأدائها، عليهم وقبل كل شيء ان يمارسوا العدالة ويلتزموا بالسلوكيات الأخلاقية ووضع مصالح البلاد العليا في المقام الاول قبل التفوه باي شعارات رنانه ولكنها في نفس الوقت عديمة القائدة.    كاتبه مهاجرة
2019-05-17
أضف تعليق
الاسم
الايميل
التعليق
تعليق صوتى
رفع ملف صوتى
لم يتم رفع اى ملف
( الملفات المسموح بها امتداد wma , rm , mp3 )
عدد الزيارات :