Facebook
سياحة الانتحار في بلدي
سياحة الانتحار في بلدي

 شمس نيوز - مهند الشبول - 9-6 

واخيرآ انتعشت سياحه جديده في بلدي..

قبل ستة أعوام بدأت رحلة عملي في المبادرات التطوعيه جبت البلد طولآ وعرضآ فقد كانت مبادرتنا تشجع السياحة الداخليه.. بكل ماتحوي حتى السياحة الدينية والعلاجيه.. والذي لم يخطر في بال احد ان هناك سياحه بدأت تظهر مؤخرآ وهي الانتحار قفزآ من فوق الجسور.. على قلتها في بلدي الا أن جسرآ واحدآ احتل المرتبة الأولى للمنتحرين قفزآ.. جسر وادي عبدون.. مع اني لا أراه الا معلمآ جميلآ في بلدي شوهته ايدي الغباء المكتئبة.. ماخطب المنتحرين.. ولماذا يريدوننا ان نزدريهم.. ما الدافع وراء فعلتهم.. الأكتئاب.. الضروف الماديه.. فقد الحبيب.. بدلآ من تجميل الجسور بلوحات تعبيريه تشعر السائح او المار من فوقها بأنه في بلد متحضر وسياحي.. باتت لعنة المنتحرين وارواحهم تحوم في المكان.. شخصيآ لا اتوقع انني اجسر بالمرور من فوق أو تحت جسر عبدون بعد غياب الشمس.. لربما كانت روح أحدهم تحوم في المكان.. لا أدري لربما لعنة المكان تمسني.. كثرة حالات الانتحار في ذات المكان تجعلنا نتسائل هل بالأمكان.. اخذ تدابير اكثر حرصآ على السلامه.. وتمنع هواة سياحة الانتحار من الاقتراب.. لماذا لانكون اكثر تحضرآ ونجعله جسرآ تزوره السواح من كل بلاد الدنيا.. اذا لم يكن باليد حيله من وضع الجسر تحت السيطره وجميله بكل طرق السلامه.. فلماذا لايتم وضع حواجز يصعب تجاوزها.. جسر المنتحرين يستوجب الوقوف عنده فأما اتخاذ التدابير حوله.. او جعله منطقه محضوره يمر منها المرء بتذكره عليها رسم لكل معلم سياحي وجميل في بلدي مذيل بعبارة.. انتحر بعيدآ عن جماليات بلدنا

2019-06-09
أضف تعليق
الاسم
الايميل
التعليق
تعليق صوتى
رفع ملف صوتى
لم يتم رفع اى ملف
( الملفات المسموح بها امتداد wma , rm , mp3 )
عدد الزيارات :