نظرية المؤامـرة
نظرية المؤامـرة
هي من أكثر النظريات التي جسدت وضخمت وخمرت الانحطاط  فينا، وعلى المستويات وبالذات العقلية والإنسانية والتي لم تكن سوى تبريرا للاستبداد والظلم والعجرفة والشعارات الفارغة، وساهمت أكثر في تغييب المنطق عن الرأي العام وزيادة تجهيله وتفخيخه وتشكيكه في نفسه.  الأمم القوية التي تحترم مكونها الرئيسي والأهم وهو (المواطن) تسعى دائما لكل ما من شأنه تقويته وترابطه وبث روح الشجاعة والأصالة فيه، ونحن نسعى جاهدين لتركه قلقا وخائفا دائما، متقوقعا على نفسه ولا يملك أي ثقة فيها ولا في كل من هم حوله .. الجميع في نظره اعداء وخونة والسبب (نظرية المؤامرة) . يقول آرثر سالزبورجر Arthur Salzburger مؤسس صحيفة نيويورك تايمز New York Times: "أعطِ أي إنسان معلومات صحيحة ثم اتركه وشأنه، ربما تجعله مُعَرَّضاً للخطأ في رأيه لبعض الوقت، ولكن فرصة الصواب سوف تظل في يده إلى الأبد، لكن أن تحجب المعلومات الصحيحة عن أي إنسان أو تقدمها إليه مشوهة أو ناقصة أو محشوة بالدعاية والزيف فإنها تدمر كل جهاز تفكيره وتنزل به إلى ما دون مستوى الإنسان". المصيبة  في الفهم المغلوط لدى البعض بأن كل من يتظاهر من أجل حقه هو متآمر ضد أمن الدولة ونظامها، وكل من يصيح أنا جائع، أنا فقير، أنا مريض ، أنا منهار ، أنا تائه ، أنا عطشان ، أنا خائف  ... إلخ، فهو متآمر مع العدو أي عدو كان ضد الوطن وهو عميل وصاحب اجندات خاصة أو خارجية .. لأن هذه النظرية تغلغلت  في مجتمع بسبب التضليل والتدليس وغياب الشفافية والمصداقية خاصة في القضايا العامة. في علم الاجتماع تعتبر نظرية المؤامرة هي أحد أسباب الموت البطيء للأمم والشعوب والتي تبدأ من دعوة إلى الركون عن التغيير وتنتهي بتفسير كل ما هو غير مألوف على أنه من صنع المؤامرة فلا يوجد أي ذكاء سياسي ولا تخطيط استراتيجي ولا تطور تقني ولا حتى مشاريع مستقلة ذات أهداف مستقلة كل ما يدور يصنف على أنه من صالح العدو الخفي الذي يترصد بنا. العقل العربي الحديث بعد عصور الاستعمار مسكون بالمؤامرة ، حيث تم تشكيله ونحته على شكل عجينة لينة، يتم تشكيلها كل حين على وقع الإشاعات الرسمية من أجل تطويعه والسيطرة عليه. الإيمان بنظرية المؤامرة تريح العقل من عناء البحث عن الأسباب، وتغني عن نقد الذات، وتغذي الشعور بأننا ضحايا لأعداء متآمرين، لولاهم لكان وضعنا أفضل بكثير، لذلك مجتمعا متفككا متساقطا غاضبا خائفا منهارا وسيبقى الظلم حيث هو .. والفقر حيث هو.. وسيبقى العدو الحقيقي حيث هو.   د. قـــدر الدغمــي
2019-06-09
أضف تعليق
الاسم
الايميل
التعليق
تعليق صوتى
رفع ملف صوتى
لم يتم رفع اى ملف
( الملفات المسموح بها امتداد wma , rm , mp3 )
عدد الزيارات :