لحية الملك
لحية الملك
امجد معلا   من شدة حبنا وتقديرنا للملك تغيب عن البعض حقيقة انه بشر يزعل ويرضى يحزن  وبفرح وليس من المعقول ان ننظر اليه على انه قائد وملهم فقط ونفسر كل همسة له او حركة على انها ذات عمق سياسي او تحمل  اشارات معينه باتجاهات معينة . وعلينا دائما ان نتذكر ان الملك يمتلك من الوسائل والادوات الاعلامية والسياسية والديبلوماسية ليوصل اية رسالة يرى وجوب ان تصل لاي كان . الملك ظهر لحظة عودته من اجازته الخاصة  بشعر وجهه وقد بان بوضوح وصلى في المسجد الحسيني بخشوع مع لحية فهمها البعض انها رسيالة سياسية للداخل والخارج وراح البعض الى حد تفسير المشهد بان الملك زعلان ومتضايق من امر ما حصل خلال زيارته الخاصة وتم ربطها حتى بصفقة القرن وبزيارة كوشنير المتوقعة . الطريف في الموضوع ان ايا من اصحاب تلك التفسيرات لم يقدم لنا معلومة واحدة صحيحة تؤكد صحة تفسيره وكل تلك التفسيرات كانت مفعمة بالانطباعية والخيال السياسي الواسع ومنها ما جاء تاكيدا لهوايات التفسير والضرب في المندل . وطالما انه لا توجد اية معلومة تعطينا اساسا لاية تفسيرات وتأويلات فاننا ومن اجل ان نحافظ على سكوننا ونظرتنا لجلال الملك فعلينا ان نضع مشهد الملك العائد من رحلة طويلة في سياقها الانساني والبشري لنبقى نحكم على تحركات الملك وظهوره في اطار المنطق السليم حتى نبتعد عن الشطط الذي يدخلنا في متاهات الخيال والتفسيرات التي لا تخدم علاقتنا برمز الاستقرار في الاردن وهو الملك القوي الذي يمدنا بكل اسباب التماسك والصبر  لنظل منطقيين في علاقاتنا مع الوطن بشطل عام .
2019-07-29
أضف تعليق
الاسم
الايميل
التعليق
تعليق صوتى
رفع ملف صوتى
لم يتم رفع اى ملف
( الملفات المسموح بها امتداد wma , rm , mp3 )
عدد الزيارات :