الاعلامي الاردني طوني خليفة
الاعلامي الاردني طوني خليفة

امجد معلا

تابعت  بتمعن مهني شديد غالبية الحلقات الناجحة التي قدمها الاعلامي اللبناني المثقف طوني خليفه ولفتني قدرته الفائقة  على التأقلم مع القضايا الاردنية ونجاحه  الباهر ان يحمل على اصبعه قناة فضائية اردنية ويعيد لها  الالق في الوقت الذي كانت تتعرض لضغوط  وقهر بالحبس لكوادرها.

نجاح  زميلنا  الذي نحب ونحترم طوني خليفة في وقت قياسي وتألقه في ساحة الاردن الاعلامية المعروف عنها انها مدرسة  عميقة في  الاعلام  وقدمت كبارالصحفيين لكبريات  وسائل  الاعلام العربية والاجنبية ، هذا النجاح لزميلنا طوني له دلالات علينا نحن الاعلاميون الاردنيون ان نتمعن بضمونها  .

الدلالة الاولى ان ساحتنا الاعلامية الاردنية هي ساحة واثقة من نفسها ولديها القدرة على   احتضان اي زميل قادم من ساحة اعلامية اخرى عربية او  غير عربية .

ثانيا فان تجربة طوني خليفة تؤكد ان  الاعلامي الناجح يستطيع ان يكون عابر للدول وعابر للساحات الاعلامية وان النجاح الاول يجب ان يكون اولا في بلد  الموطن بين ناسه وعزوته  وبعدها يستطيع  الانطلاق.

ثالثا هذه التجربة اكدت ان الاعلام هوقطاع عام بكل معنى الكلمة ويقبل كما تقبل الرياضة النجوم لان المقياس الاول والاخير هو المهنية  واسعة  الثقافة وامتلاك المعلومات الدقيقة والشاملة التي تستطيع ان تجعله مقنعا اينما حل واينما عمل .

طوني خليفة ليس الاعلامي العربي الاول الذي يضع قدمه في ساحتنا الاعلامية الاردنية بل هناك العديد من الاعلاميين العرب نجحوا في الاردن وتركوا بصماتهم ولكن ولحسن الحظ ان طوني خليفة استطاع ان يصنع حراكا اعلامية ويرفع من مستوى المهنية  التي نحترم  ونقدر .

وقوة هذا الاعلامي خفيف الظل والسلس على النفسية وعلى العقول انه ظهر وكأنه اردني حين خاض في تفاصيل دقيقة تحتاج للمعرفة والدراية وحاور سياسيين كبار  وترك انطباعا انه  يعرفهم كما يعرفهم اي اردني متابع  لهذا كله نرحب بزميلنا العزيز طوني خليفة ونشكره على اختياره الاردن ليمارس مهاراته  الاعلامية  الرفيعة

2019-06-04
أضف تعليق
الاسم
الايميل
التعليق
تعليق صوتى
رفع ملف صوتى
لم يتم رفع اى ملف
( الملفات المسموح بها امتداد wma , rm , mp3 )
عدد الزيارات :