حنان الملك .. حين يبهر العالم ويرفع رؤوس الاردنيين
حنان الملك .. حين يبهر العالم ويرفع رؤوس الاردنيين

 

 

امجد معلا

ابهر جلالة الملك العالم باسره  على مدى الايام الماضية عبر اهتمامه بالانسان وحياته حين اشرف اشرافا مباشرا  على معالجة فتى الزرقاء والقبض على المجرمين الذين ارتكبوا هذا الفعل البشع والمرفوض من قيمنا واخلاقنا كأردنيين .

حنان الملك على الانسان لم يتوقف عند حد ابن الزرقاء المكلومة بهذه الجريمة البشعة بل تعداه الى الاشقاء في فلسطين واهتمام جلالة الملك بالحالة الصحية للدكتور صائب عريقات والتي مثلت رسالة حب واهتمام الى الاشقاء الفلسطينيين نابعة من مبدء القيادة الاردنية الذي جسدته على الدوام وهو ان الانسان اغلى ما نملك لان الاوطان بلا الانسان وكرامته وعافيته ستبقى مجرد اراض او مؤسسات ومباني .

العالم كله تابع واهتم وتفاعل مع حنان الملك على ابناء الاسرة الاردنية حين اوعز بتقديم كل الرعاية الصحية لفتى كان ضحية الجريمة التي لا يمكن لها في اردن الانسان الكريم ان تفلت دون عقاب وكنا كلنا كأردنيين رافعين رؤسنا بهذا الحنان الغامر الذي تدفق من قلب ملك انسان وراق في كل اساليب قيادته لهذا البلد الذي يستحق ملكا بحجم عبد الله الثاني الذي ينثر الحب والسلام والحنان والامان على كل الكرة الارضية وهذا منبع شعور الاردني كل اردني بالامان على حاضره ومستقبله لتظل هاماتنا مرفوعة لان فينا عبد الله الثاني.

وكلنا امل ان تلتقط الحكومة المشكلة حديثا هذه الرسائل الملكية المفعمة  بالدروس في فنون القيادة والريادة وان تعطي الانسان في الاردن حقه وتصون كرامته بهدي من العظات التي يقدمها جلالة الملك لتكون نبراسا لهذه الحكومة وكل حكومة وكوادرها  حتى يظل عنوان كل قرار واجراء تتخذه الحكومة هو ذاته الذي يرفع من قيمة الانسان الاردني  باعتباره الاغلى والاهم .

2020-10-14
أضف تعليق
الاسم
الايميل
التعليق
تعليق صوتى
رفع ملف صوتى
لم يتم رفع اى ملف
( الملفات المسموح بها امتداد wma , rm , mp3 )
عدد الزيارات :