شباب اربد يلجأون للبطيخ
شباب اربد يلجأون للبطيخ
شمس نيوز - 29 - 6 -  یوفر موسم البطیخ مئات فرص العمل للشباب المتعطل عن العمل، الذین یعملون على عرض الثمار في الساحات العامة ومفترقات الطرق من خلال مركبات ”البكب“ أو معرشات یقومون بنصبھا على جوانب الطرق، لتوفیر مصدر دخل لھم. وشكل انخفاض أسعار البطیخ في أسواق إربد بشكل لافت خلال الیومین الماضیین، الى أقل من 10 قروش للكیلو بعدما كان یباع خلال الأسابیع الماضیة بـ40 قرشا، دفعا قویا لرواج ھذا العمل. وتجوب بكبات محملة بحبات البطیخ قرى وبلدات مدینة إربد، لبیعھا بواسطة مكبرات الصوت التي تتعالى بجملة ”بطیخ على السكین“. ویقول الشاب محمد سعید ”إن موسم البطیخ فرصة للشباب المتعطل عن العمل، لإیجاد مصدر دخل یساعدھم على الإیفاء بالتزامات أسرھم“، مؤكدا أنھ یجني في موسم البیطخ الذي یستمر أكثر من شھرین أموالا مقبولة. ویضیف ”أن العشرات من الشباب یعملون ببیع ”البطیخ“ من خلال معرشات یقومون بنصبھا في أماكن حیویة في مدینة إربد وآخرین یقومون بتعبئة ”البكب“ والتجوال في مختلف القرى والبلدات“. ویشیر الى أن الإقبال على شراء ”البطیخ“ تزاید مرخرا باعتبارھا فاكھة الصیف، إضافة الى رخص أسعارھا مقارنة بالسنوات السابقة، موضحا أن كیلو ”البطیخ“ أصبح سعره حالیا لا یتجاوز 10 قروش. ویشیر الشاب الثلاثیني محمد أبو الرب، إلى أنھ یمتلك ”بكب“ ویقوم بموسم ”البطیخ والشمام والجعابیر“ بإیقافھ في مناطق حیویة في مدینة إربد من أجل بیع حمولتھ. ویضیف أبو الرب الذي تخرج من إحدى الجامعات الأردنیة، أنھ لم یتمكن من الحصول على أي فرصة عمل، مما دفعھ الى شراء ”بكب“ والعمل علیھ ببیع الخضار والفواكھ وغیرھا من المنتجات الموسمیة. ویتابع أن موسم ”البطیخ“ من أحسن المواسم التي یجني فیھا أرباحا معقولة مقارنة بأي منتج آخر، نظرا لزیادة الطلب علیھ من قبل المواطنین؛ حیث یبیع في الیوم أكثر من طن من البطیخ، بھامش ربح جید. ویشیر الى أن المعضلة التي تواجھ أصحاب البكبات ملاحقتھم من قبل البلدیة وشرطة السیر وحجز رخصھم، بحجة الوقوف في مكان غیر مسموح الوقوف بھ، داعیا الى ضرورة التعاون مع الشباب وتركھم وشأنھم، خصوصا وأن ھذه المھنة تدر لھم دخلا بشكل مؤقت. ویقول مدیر زراعة إربد المھندس علي أبو نقطة ”إن ازدیاد حجم المعروض من ”البطیخ“ بكمیات كبیرة في الأسواق تسبب بانخفاض أسعاره“. وأضاف ”أن البطیخ في الأسواق حالیا من أرض المفرق، وھو من أجود المنتجات في الوقت الحالي سواء بالطعم أو اللون“، مشیرا الى أن ھناك مساحات واسعة من الأراضي في المفرق، وخصوصا في منطقة الحلابات تزرع بمادة البطیخ. وأشار الى أن ھناك بعض المناطق في محافظة إربد یزرع فیھا البطیخ، ولكن بمساحات قلیلة لحاجتھا لكمیات كبیرة من المیاه ودرجات حرارة مرتفعة. وأكد أبو نقطة أن البطیخ ھو فاكھة الصیف ویكثر الطلب علیھ لما لھ فوائد عدیدة بحمایة الكلى من الترسبات أو الحصى بسبب البوتاسیوم الذي یحتویھ؛ حیث یخفض حمض البولینا في الدم، وبالتالي حمایة الكلى من الالتھابات، لأنھ مدر طبیعي للبول. ویقلل البطیخ من فرص الإصابة بسرطان البروستاتا والقولون، ویعمل على الوقایة من أمراض القلب وفرص تراكم الكولسترول في الجسم، ویحافظ على صحة العظام وتقویة المفاصل وتخفیض ضغط الدم وتحسین الوزن.
2019-06-29
أضف تعليق
الاسم
الايميل
التعليق
تعليق صوتى
رفع ملف صوتى
لم يتم رفع اى ملف
( الملفات المسموح بها امتداد wma , rm , mp3 )
عدد الزيارات :