نحو إعادة تعريف مفهوم تنظيم المعارض عبر الاستثمار في التقنيات الحديثة وتطوير مفهوم جديد لقطاع المؤتمرات والمعارض
نحو إعادة تعريف مفهوم تنظيم المعارض عبر الاستثمار في التقنيات الحديثة وتطوير مفهوم جديد لقطاع المؤتمرات والمعارض
  خاص : الفواصل    دعت  الجمعية الدولية للمعارض والمؤتمرات فرع الشرق الاوسط وشمال افريقيا   خلال ورشة عمل عبر تقنية الاتصال المرئي (الاتصال عن بعد ) التحديات والحلول  واثرها على صناعة المعارض ومستقبل العاملين فيها بالشرق الاوسط وشمال افريقيا ، الى  إعادة تعريف مفهوم تنظيم المعارض عبر الاستثمار في التقنيات الحديثة وتطوير مفهوم جديد لقطاع المؤتمرات والمعارض والفعاليات والعمل على إدخال تقنيات الاتصال من الجيل الخامس(5G )والروبوتات والذكاء الاصطناعي  ، وأكدت الورشة على  ضرورة ربط خطط التعافي الاقتصادي بالقطاع واعتباره جزءا أساسيا منها   المنتدى الإفتراضي الإقليمي الذي نظمته الجمعية الدولية للمعارض والفعاليات فرع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مؤخرا تحت عنوان "التحديات والحلول وأثرها على صناعة المعارض ومستقبل العاملين بها"  شارك قرابة 245 مشاركا يمثلون القطاعين العام والخاص المعني بصناعة المعارض وتنظيم الفعاليات والمؤتمرات من مختلف دول المنطقة .   ديفيد دوبورا الرئيس والمدير التنفيذي للجمعية الدولية للمعارض والفعاليات استعرض الدور الهام والمؤثر لقطاع المؤتمرات والمعارض في الحياة الاقتصادية للدول و زيادة الدخل الوطني و المساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة مشددا على ضرورة اتخاذ خطوات جدية من قبل دول العالم كافة للخروج بمبادرات نوعية تعيد لصناعة المعارض ألقها و دورها في تعزيز مختلف القطاعات الاقتصادية، مشيرا الى ان  من بين المشاريع القادمة  تنظيم معرض expo expo المتخصص في صناعة المعارض التي تنظمها الجميعة مقرها دالاس في كل سنة في مدينة في الولايات المتحدة والذي سوف يقام لأول مرة خارج الولايات المتحده في مدينة ابو ظبي.    وفي تصريحات صحفية اشار رئيس فرع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للجمعية الدولية للمعارض والمؤتمرات بلال البرماوي ان الاوضاع العالمية لصناعة متوقفة بشكل كامل  في ظل جائحة كورونا التي  ضربت العالم اجمع ، وان النشاط الاقتصادي يكاد يكون متوقف في معظم المجالات ولعل  ابرز هذه القطاعات واكثرها تأثرا هو قطاع صناعة المعارض والفعاليات  ، وان استمرار تفشي وباء كورونا (COVID-19) سيتسبب بخسائر بالمليارات   وتؤدي  الى فقدان عشرات الالف من الوظائف المتعلقة بصناعة المعارض .  وتعمل الجمعية مع جميع اعضاءها في المنطقة  بالتشاور والتشبيك  مع الجمعية الدولية الام  الى دراسة  هذه التحديات  واقتراح الحلول لتقليل فجوة الخسائر وان الدعوة من قبل الجمعية الاقليمية (للشرق الاوسط وشمال افريقيا ) يأتي  لرسم  خريطة طريق لتقليل حجم الخسائر واستدامة  هذه الصناعة التي تعد من روافد الناتج الوطني للعديد من البلدان.  تعيد لصناعة المعارض ألقها و دورها في تعزيز مختلف القطاعات الاقتصادية، مشيرا الى ان  من بين المشاريع القادمة  تنظيم معرض expo expo المتخصص في صناعة المعارض التي تنظمها الجميعة مقرها دالاس في كل سنة في مدينة في الولايات المتحدة والذي سوف يقام لأول مرة خارج الولايات المتحده في مدينة ابو ظبي.    وفي تصريحات صحفية اشار رئيس فرع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للجمعية الدولية للمعارض والمؤتمرات بلال البرماوي ان الاوضاع العالمية لصناعة متوقفة بشكل كامل  في ظل جائحة كورونا التي  ضربت العالم اجمع ، وان النشاط الاقتصادي يكاد يكون متوقف في معظم المجالات ولعل  ابرز هذه القطاعات واكثرها تأثرا هو قطاع صناعة المعارض والفعاليات  ، وان استمرار تفشي وباء كورونا (COVID-19) سيتسبب بخسائر بالمليارات   وتؤدي  الى فقدان عشرات الالف من الوظائف المتعلقة بصناعة المعارض .  وتعمل الجمعية مع جميع اعضاءها في المنطقة  بالتشاور والتشبيك  مع الجمعية الدولية الام  الى دراسة  هذه التحديات  واقتراح الحلول لتقليل فجوة الخسائر وان الدعوة من قبل الجمعية الاقليمية (للشرق الاوسط وشمال افريقيا ) يأتي  لرسم  خريطة طريق لتقليل حجم الخسائر واستدامة  هذه الصناعة التي تعد من روافد الناتج الوطني للعديد من البلدان.  وشارك في المنتدى  الدكتور زهير محمد السراج رئيس مجموعة المختص أكزيكون الدولية و سعيد بن سالم الشنفري الرئيس التنفيذي لمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض و عبد الرحمن النصار الرئيس التنفيذي لشركة معرض الكويت الدولي و تيسير الملاح المدير التنفيذي للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات في المملكة العربية السعودية و اكرام مقني حضري المديرة العامة لغرفة تجارة وصناعة صفاقس رئيسة صفاقس الدولية .   و تناول المنتدى التحديات التي يواجهها قطاع المؤتمرات والمعارض في الوقت الراهن وأكد المشاركون في هذا الشأن ضرورة توفير برامج وحزم دعم حكومية خاصة بقطاع المؤتمرات والمعارض ودعوة الهيئات المختصة إلى فتح إصدار التراخيص للمنظمين لعام 2021م إلى جانب دعم الأحداث الافتراضية في الفترة الحالية تمهيدا لاعتمادها كداعم مستقبلي للفعاليات إلى جانب الدعوة لمزيد من تفعيل وتعزيز الإندماجات والشراكات بين الجهات المنظمة للمعارض. و تطرق المتحدثون خلال المنتدى إلى العديد من المقترحات والحلول التي تركزت على إتاحة الفرصة للتواصل مع العملاء ومعرفة احتياجاتهم المستقبلية و إنشاء منصة مشتركة لشركات نتظيم المعارض والمؤتمرات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا داعين إلى ضرورة العمل المشترك على تفعيل التدريب للعاملين خلال هذه الفترة بما يتناسب مع التقنيات التي تلبي احتياجات المرحلة الراهنة بالإضافة إلى حث شركات تنظيم المعارض على ترتيب ملفاتها الداخلية وانضمامها إلى عضوية المنظمات والهيئات الدولية للاستفادة من خبراتها وتجاربها ،ودعوة هيئات المعارض والمؤتمرات بفتح إصدار التراخيص للمنظمين لعام 2021م مشيرا الى ان دعم الأحداث الإفتراضية حالياً تمهيداً لإعتمادها كداعم مستقبلي للفعاليات التقليدية مستقبلاً ، بالاضافة  الى  الدعوة الى تفعيل الإندماجات والشراكات بين الشركات وإتاحة الفرصة للعملاء للسماع منهم ومعرفة إحتياجاتهم المستقبلية.  وقدمت الجمعية  التي تتخذ من مدينة ابو ظبي  مقرا لها بدعم من مكتب ابو ظبي للمعارض والمؤتمرات الجميعة مجموعة  من التوصيات التي  من شأنها  ان تساهم في  تخفيف اعباء تفشي وباء فيروس كورونا (COVID-19)  ومنها :- - انشاء منصة مشتركة لشركات نتظيم المعارض والمؤتمرات - العمل على تفعيل التدريب للعاملين خلال هذه الفترة - حث شركات التنظيم على استغلال هذه الفترة في ترتيب ملفاتها الداخلية وإنضمامها الى عضويات المنظمات والهيئات الدولية -التركيز على السوق المحلي خلال المرحلة القادمة أكثر من السوق الدولي لتأخر التعافي للصناعة - التواصل مع العملاء وتحديث البيانات - التسويق الذكي للفعاليات والابتعاد عن التسويق التقليدي - إعادة التنظيم و التخطيط -التخطيط -التخطيط للأعمال القادمة
2020-04-22
أضف تعليق
الاسم
الايميل
التعليق
تعليق صوتى
رفع ملف صوتى
لم يتم رفع اى ملف
( الملفات المسموح بها امتداد wma , rm , mp3 )
عدد الزيارات :