تهديدات النقابة للحكومة اماطت اللثام عن نوايا اضراب المعلمين
تهديدات النقابة للحكومة اماطت اللثام عن نوايا اضراب المعلمين

لم يعد اعضاء مجلس النقابة والناطق باسمهم يعون ما ينطقون به وبدات تظهر علامات الغضب التي كشفت الاهداف الحقيقية للاضراب بعدما فشلوا في تحقيق اهدافه واتساع  مساحة الرفض الشعبي لهذا الاضراب الذي صمم لتكون واجهته مطالب لتحسين وضع المعلم بينما من خلف الستار وضعت له اهداف سياسية صرفة.

لغة التهديد والوعيد التي اطلقها اليوم الناطق الرسمي باسم النقابة للحكومة  ولكل اجهزة الدولة كشفت وبوضوح ان  الاضراب سياسي وليس مطلبي.

ومن الواضح ان سياسة الصبر والتأني التي تتبعها الحكومة بدأت تؤتي ثمارها لتكشف النوايا الحقيقية لمجلس النقابة ومن يقف خلفهم .

التهديد للحكومة يعد مخالفة قانونية اضافة الى كونه تعبير عن غضب ومحاولة لادخال المجتمع الاردني في دائرة اللهب  للحصول على مكاسب سياسية لمن يحرك الاضراب عن بعد وتنظيمية لمن يحركه عن قرب وفي الواجهة.

التهديدات الصلفة التي اطلقها الناطق الرسمي باسم النقابة تؤكد ان الاضراب دخل مرحلة جديدة وتتطلب من الحكومة مزيدا من الصبر ورباطة جأش حتى تظهر كل النوايا وتتكشف لكل الاردنيين الحقائق التي على ما يبدو ان الحكومة تحتكرها من باب اعطاء الفرصة للمعلمين لينظروا بعين العطف والحرص الى طلبتهم .

 

2019-09-23
أضف تعليق
الاسم
الايميل
التعليق
تعليق صوتى
رفع ملف صوتى
لم يتم رفع اى ملف
( الملفات المسموح بها امتداد wma , rm , mp3 )
عدد الزيارات :