قوى التغيير المستترة في كورونا المختبيء
قوى التغيير المستترة في كورونا المختبيء
  سوسن الشبول   لازآل العالم بأسرة يئن تحت وطئة جائحة كورونا ولا يجد منفذآ للتغييرات التي يحدثها على كل شرايين الحياة التي تمتد من شرق الارض إلى غربها.   وما بين دفاع البشرية عن نفسها وإدراك طبيعة التغييرات التي احدثها او يحدثها كورونا  فأننا أمام مشهد تراشق سلسلة من الإتهامات بين كبرى الدول المصابة بهذا الوباء حول مصدرة  ومنبعة حتى راحت بعض الدول إلى حد إعداد فواتير لمطالبة الصين بتعويضات عن خسائرها نتيجة هذا الفايروس لاعتقادها أن الصين هي المسببة  تمامآ كما فعلت ألمانيا مؤخرآ التي ارسلت فاتورة رسمية للصين لتعويضها عما أصابها من خسائر هذا الفيروس.   نعم سيتغير الكثير من الأنظمة الحالية في جميع دول العالم وأهم هذة التغييرات ستطال القيم الإساسية مثل العدالة  والمساواة والتسامح والصدق والأمانة، ولنا في الأردن الدولة الفقيرة بالموارد الطبيعية لكنها غنية بقيمها الإنسانية والتصاقها والتحامها بمبادئ العدل والمساواة والعناية بلأنسان نموذجآ للدول الناجحة في الوقت الذي نرى فية دولآ تخر لها الجبال من شدة قوتها كما هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكيه وبعض الدول الاوروبية التي فشلت فشل ذريعآ في التصدي لهذا الوباء الذي يحمل معه قوى التغيير مما يعطينا مؤشرآ على  أن من كان صغيرآ قبل كورونا سيكبر بعده ومن كان ضعيفآ سيقوى ومن كان هامشيآ سيصبح المركز.   هذة هي بعض ملامح العالم كما نراه من خلال الضباب الذي احدثه كورونا في هذه الأيام وما خيم على العالم من قوى تغير وراء رغبات جامحة في التغيير الى مشهد أقرب الى العناية في الحاجات البشرية الأساسية كالعدالة والمساواه وإحترام حقوق الإنسان والتسامح.   ومن باب يحمل معه كورونا التشاؤم إلا أنه من باب آخر أنه يحمل معه ايضآ التفاؤل بمستقبل اكثر آمنآ وأكثر سلامآ في كل أرجاء المعموره بعد ما تعبت البشرية من صراعات لا طائل منها إلا الموت والدمار وتهديد  الحضارة التي بناها الإنسان وبرأيي  أن المجتمعات والدول التي تدرك هذة الحقائق هي التي سيتوفر لها المقعد في سفينة النجاة  الى الشاطئ الذي سيوصلها الى  مستقبل يؤمن لها الحياة الفضلى.
2020-04-20
أضف تعليق
الاسم
الايميل
التعليق
تعليق صوتى
رفع ملف صوتى
لم يتم رفع اى ملف
( الملفات المسموح بها امتداد wma , rm , mp3 )
عدد الزيارات :