اجتماع عربي سياسي حاشد يعلن رفضه خطة الضم وصفقة القرن
اجتماع عربي سياسي حاشد يعلن رفضه خطة الضم وصفقة القرن
شمس نيوز - 19 - 7 - حذّر البيان الختامي للملتقى العربي من مخاطر خطة الضم الصهيونية، معتبرًا ايّاها "عدوان جديد صارخ على الشعب الفلسطيني والأمة جمعاء"، بدعم أمريكي. مؤكدًا أن الوحدة الوطنيّة هي المرتكز الأساس لمجابهة الخطّة وغيرها من أشكال العدوان.   وكان الملتقى انعقد، على مدار يومين- 11 و12 يوليو الجاري، عبر تقنية zoom، بدعوة من المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي- الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية ومؤسسة القدس الدولية واللقاء اليساري العربي والجبهة العربية التقدمية.   وشارك في الملتقى حوالي (102) شخصية عربية، بالتزامن مع الذكرى 14 لانتصارات المقاومة في لبنان على العدو الصهيوني في 2006، وانتصار المقاومة في غزة في 2014 .   وقال الملتقى، في بيانه الختامي، الذي وصل الهدف، إنّ "اللحظة الراهنة تستوجب فتح بوابات الوحدة على مصراعيها للاستيعاب الكامل لجهود الجميع، وإطلاق انتفاضة شعبية وميدانية في إطار المواجهة الشاملة.. مقدمةً لدحر الاحتلال واستعادة الحقوق والمقدسات كاملة".   وأشاد بالموقف الأردني في مواجهة خطة الضم داعيًا إلى تطويره للتكامل مع الموقف الفلسطيني "ليشكلا معاً رأس حربة في جبهة واسعة تضم الجميع وفي مقدمتها دول الطوق من سوريا إلى لبنان و مصر لإسقاط هذه المخططات التي تستهدف الأمة بأقطارها كافة". وكذلك ثمّن سائر المواقف العربية والإسلامية والدولية الداعمة للحق الفلسطيني والعربي.   وشدّد الملتقى على "سقوط الرهان على المفاوضات ومشاريع التسوية معتبراً ان خيار المقاومة هو الخيار الوحيد لتحرير الارض واستعادة الحقوق والمقدسات"، وثمن عالياً "دور الدول والجهات العربية والاسلامية الداعمة للمقاومة في فلسطين سياسيا وماديا وعسكريا". وأدان في الوقت نفسه "خطوات التطبيع مع العدو الصهيوني"، موجهًا التحية لكل هيئات ومراصد ومبادرات مناهضة التطبيع في العديد من الأقطار العربية.   وفيما يلي البيان الختامي الكامل للملتقى العربي، كما وصل "بوابة الهدف":   البيان الختامي   الصادر عن الملتقى العربي: متحدون ضد "صفقة القرن" و "خطة الضم"   بدعوة من المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي - الاسلامي والمؤتمر العام للاحزاب العربية ومؤسسة القدس الدولية واللقاء اليساري العربي والجبهة العربية التقدمية، انعقد الملتقى العربي العام (عبر تطبيق zoom) يومي السبت والأحد 11 و 12 تموز/يوليو 2020، بمشاركة حوالي (102) شخصية عربية من قادة فصائل المقاومة في فلسطين ولبنان والعديد من أمناء وأعضاء الأمانات العامة للهيئات الداعية والأحزاب العربية والاتحادات والشخصيات الوطنية والقومية والاسلامية في الوطن العربي، وبالتزامن مع الذكرى الرابعة عشرة لانتصارات المقاومة في لبنان على العدو الصهيوني في شهري تموز وآب من العام 2006م، وانتصار المقاومة الفلسطينية في غزة على العدو الصهيوني في صيف  2014 م.   وبعد تهنئة المقاومة في لبنان وفلسطين بالانتصارات التي تحققت على العدو الصهيوني وشكلت تحولاً نوعياً في مسار الصراع واحدثت توازن ردع مع هذا العدو، توقف المجتمعون امام المخاطر المحدقة بفلسطين، والعدوان المستمر عليها من الادارة الاميركية والكيان الصهيوني، والتي كان آخرها تبني الرئيس الاميركي ترامب لجريمة القرن، القاضية بتصفية القضية الفلسطينية، من خلال اعلان القدس عاصمة "للدولة" اليهودية ونقل السفارة الاميركية اليها، واعترافه بسيادة الكيان الصهيوني على الجولان العربي السوري المحتل. وشروع العدو بتنفيذ خطة ضم اجزاء من اراضي الضفة الغربية بما فيها غور الاردن الى سيادة الكيان الصهيوني، دون اكثراث لحقوق الشعب الفلسطيني الذي طرد من ارضه منذ 72 سنة، او مراعاة للمواثيق الدولية والقرارات الاممية الصادرة حيال فلسطين او لشرعة حقوق الانسان وعدم الانصياع للقانون الدولي الذي يعطي الشعب الفلسطيني حق تقرير المصير.   بحث المشاركون في الملتقى في التداعيات والاثار السلبية لجريمة القرن وخطة الضم، على مستقبل فلسطين ارضا وشعباً ومقدسات، وتهديداتها لدول وشعوب المنطقة، وأجمعوا على أن قضية فلسطين لن تموت لأنها قضية حق، وأن أحد مهام الحركات الشعبية العربية هي مواجهة اليأس والإحباط والتمسك بثقافة المقاومة، وتوقفوا عند ممارسات العدو الصهيوني تجاه المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين، ومحاولات الاحتلال لتهويد المدينة المقدسة وتفريغها من سكانها الاصليين، ومحاولة فرض السيطرة الأمنية الصهيونية على المسجد الأقصى واقتسام الصلاة فيه، وناقشوا اساليب وطرق مواجهة هذه التهديدات والمخاطر والسبل الآيلة للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وارضه ومقدساته، وأكّدوا الحاجة لوضع استراتيجية شعبية عربية، لا للمشاركة برفض مخططات الضم وجريمة العصر فحسب، وأنما في التهيئة لانخراط شعبي عربي وإسلامي مع الشعب الفلسطيني في معركته المتواصلة مستفيدة من متغيرات هامة في موازين القوى الإقليمية والدولية، ومن مظاهر ترهل وتفكك في الكيان الصهيوني وفي دعم رئيس الولايات المتحدة الأمريكية له.   وقد جرى خلال المناقشات استعراض لمجمل التحركات الشعبية داخل فلسطين وعلى مستوى الأمّة، ومن خلال أحرار العالم وأكّد المشاركون على ضرورة أن يكون هذا الملتقى قوة دفع لوقائع جديدة على الأرض الفلسطينية والعربية وفي العالم.   وقد صدر عن الملتقى الإعلان التالي:   اولا: يعتبر الملتقى ان خطة الضم هي استكمال لجريمة القرن التي اعلنها الرئيس الاميركي دونالد ترامب لتصفية القضية الفلسطينية واحكام قبضة العدو الصهيوني على كامل فلسطين واقامة دولته اليهودية العنصرية على اراضيها دون مراعاة اي حق من حقوق شعبنا الفلسطيني. لذا نحذر من مخاطر هذه الخطة التي تعتزم قيادة الاحتلال الصهيوني القيام بها، ونجدد رفضنا القاطع لها ولجريمة القرن، ونعتبر ان هذه الخطوة هي عدوان جديد صارخ على شعبنا الفلسطيني وامتنا جمعاء، وهي أحد فصول الاجرام ضد الإنسانية التي تدعمها وتساندها الادارة الاميركية العنصرية ضد الانسانية.   ثانيا: يدعم الملتقى الموقف الفلسطيني الشجاع والموحد، الرافض لجريمة القرن وخطة الضم، ويؤكد على انه المرّتكز الاساس في هذه المواجهة ويشكّل الصفعة الاولى والقوية في الرد على هذا العدو الذي عمد خلال العقود الماضية الى بث الخلافات والنزاعات بين ابناء شعبنا الفلسطيني وامتنا حتى يتسنى له تمرير جرائمه وخططه، والتوافق على استراتيجية وطنية موحدة، لمواجهة ومقاومة هذه الجريمة والخطة الخطيرة، ويؤكّد الملتقى أن اللقاء الذي جمع حركتي حماس وفتح خطوة مباركة وفي الاتجاه الصحيح، ويدعو الى تمتينها وتوسيعها لتشمل جميع قوى المقاومة  في فلسطين، كما يدعو إلى العمل لمساعدتها على الاستمرار من أجل العمل الوطني المشترك، فاللحظة الراهنة تستوجب فتح بوابات الوحدة على مصراعيها للاستيعاب الكامل لجهود الجميع وإطلاق انتفاضة شعبية وميدانية في إطار المواجهة الشاملة في كل الساحات، وعلى كل المستويات كمقدمة لدحر الاحتلال واستعادة الحقوق والمقدسات كاملة.   ثالثاً: يرى الملتقى في المواقف الأردنية الأخيرة خطوة متقدمة في مواجهة مشروع الضم الصهيوني للضفة الغربية ومنطقة الأغوار ويدعو الملتقى إلى تطوير هذه المواقف من أجل التكامل مع الموقف الفلسطيني ليشكلا معاً رأس حربة في جبهة واسعة تضم الجميع وفي مقدمتها دول الطوق من سوريا إلى لبنان ومصر لإسقاط هذه المخططات التي تستهدف الأمة بأقطارها كافة،.   رابعا: يحيي الملتقى صمود شعبنا الفلسطيني المجاهد والمناضل في الاراضي المحتلة امام آلة العدو الاجرامية وثباته ومقاومته في الدفاع عن الارض والمقدسات ونعتز بشهدائه الابرار وعوائلهم والجرحى المضحين والاسرى الصابرين وكلنا ملء الثقة بهذا الشعب الذي منه نتعلم الدفاع عن الاوطان في مواجهة الاحتلال بانه كما عودنا سيهب هبة رجل واحد وينتفض لاسقاط جريمة القرن وخطة الضم بكل الوسائل المتاحة لديه.   خامساً: يحيي الملتقى شعبنا الفلسطيني في الشتات على التمسك بموقفه الراسخ برفض مشاريع التوطين والتهجير واصراره على حق العودة الى وطنه العزيز رغم كل المعاناة وشظف العيش والاغراءات، ولا شك انه سيطلق أوسع حراك شعبي مع أبناء الأمّة واحرار العالم بمختلف الأشكال، بما في ذلك الوقوف امام السفارات الاميركية والصهيونية للتعبير عن حالة الغضب والرفض لمخططات الضم وتصفية القضية الفلسطينية، فضلًا عن مساهمته في التحرك السياسي والقانوني لمحاكمة الاحتلال وملاحقة قادته على جرائمهم الخطيرة بحق الشعب الفلسطيني.   سادساً: يثمن الملتقى المواقف العربية والإسلامية والدولية الرسمية والشعبية الرافضة لصفقة ترامب ومخطط الضم، ويدعو الحكومات والبرلمانات لاتخاذ اجراءات متقدمة في هذه المواجهة وقطع العلاقات مع الدول التي اعترفت بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني تنفيذاً لقرارات اتخذتها سابقاً قمم عربية، ومساعدة شعبنا الفلسطيني على الصمود ومواجهة الاحتلال ومخططاته، لاسيّما اسقاط جريمة القرن ومخطط الضم بكل الوسائل المتاحة .   سابعاً: يؤكّد الملتقى على سقوط الرهان على المفاوضات ومشاريع التسوية معتبراً ان خيار المقاومة هو الخيار الوحيد لتحرير الارض واستعادة الحقوق والمقدسات وان هذا العدو لا يفهم الا لغة القوة وثمن عالياً دور الدول والجهات العربية والاسلامية الداعمة للمقاومة في فلسطين سياسيا وماديا وعسكريا.   ثامناً: يدين الملتقى خطوات التطبيع مع العدو الصهيوني ويعتبرها جريمة وخيانة للقضية الفلسطينية والذي تورطت به بعض الانظمة والهيئات والافراد ويطالبهم بوقف التطبيع فورا وقطع كل العلاقات والاتصالات مع هذا الكيان الغاصب ويحذر من محاولات العدو اختراق دول المنطقة عبر هذه البوابة التي تشهد تداعيات خطيرة، ونشاطات مشينة ثقافية وإعلامية ورياضية واجتماعية وغيرها والتي تشكل انتهاكًا لحقوق الامة العربية والاسلامية واعتداء على مقدساتها وتاريخها وحضارتها، وفي هذا المجال يحيي الملتقى كل هيئات ومراصد ومبادرات مناهضة التطبيع في العديد من الأقطار العربية، ويدعو إلى توسيع مجالات عملها لتشمل كل أقطار الأمّة، وإلى تشبيك عملها وإلى العمل من أجل إصدار قوانين تجريم التطبيع، متكاملة مع حركة المقاطعة للعدو وداعميه على المستوى الدولي، ويدعو إلى تفعيل قوانين ومكاتب المقاطعة في البلاد العربية، كما يدعو الملتقى إلى العمل من أجل قطع كل العلاقات مع العدو الصهيوني وإغلاق السفارات ومكاتب الاتصال وغيرها.   تاسعاً: يدعو الملتقى الامة العربية والاسلامية، أنظمة وشعوباً، إلى نبذ خلافاتها وتوحيد صفوفها واعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية على انها القضية المركزية للأمّة، ودعم الموقف الفلسطيني الموحد الرافض لمشاريع تصفية القضية الفلسطينية واخرها جريمة صفقة القرن وخطة الضم، وإسناد شعبنا الفلسطيني عبر دعم صموده وتثبيته في أرضه ووطنه ومقدساته بما يمنع الاحتلال من التأثير السلبي عليه والاستفراد به. كما يتوجه الملتقى الى جماهير امتنا وأحرار العالم بالوقوف صفًا منيعًا في مواجهة المشاريع الاميركية الصهيونية، وبذل الجهود لإحياء العمل القومي والاسلامي الجامع لدعم القضية الفلسطينية، عبر الهيئات القائمة في مختلف أرجاء الوطن الكبير، ويدعو الملتقى إلى استمرار العمل من أجل طرد الكيان الصهيوني من مختلف المنتديات الإقليمية والدولية.   عاشراً: يدين الملتقى الحروب العسكرية والسياسية والاقتصادية والاعلامية التي تشنها الولايات المتحدة الاميركية على بعض دول المنطقة وشعوبها بهدف ارباك واشغال هذه الدول لتمكين العدو من التفرغ لانجاز مخطط تهويد ما تبقى من ارض فلسطين، كما يؤكد الملتقى شجبه الحصار الظالم والعقوبات الاقتصادية الجائرة على دول وقوى المقاومة بهدف تجويع شعوبها وكسر ارادتها، معتبراً أن قوانين الحصار وإجراءاته ضد سورية وفلسطين ولبنان و اليمن وإيران وفنزويلا وغيرها، إنما هي مخرجات لجريمة القرن وتمهيد لتنفيذها ةهي مخالفة للقانون الدولي الذي لا يعطي أي دولة أن تكون شرطي العالم وتنزل العقوبات على الدول التي تخالفها، وهذا ما يتطلب فتح الحدود بين بلداننا وبناء استقلالنا الاقتصادي وتنميتنا المستدامة.   حادي عشر: يدعو الملتقى الدول الصديقة واحرار العالم الى رفض صفقة القرن وخطة الضم ومخرجاتهما والعمل على اسناد الشعب الفلسطيني ودعم صموده ونضاله لمواجهة المخططات والمشاريع الاميركية الصهيونية وتكثيف حركات التضامن معه لتحرير ارضه واستعادة حقوقه كاملة، والسعي للتواصل مع كل الحركات والهيئات العاملة في العالم لدعم نضال الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه.   ثاني عشر: يؤكّد الملتقى على ضرورة وضع خطط تفصيلية مع المؤتمرات العربية والدولية، وإشراك المنظمات الشعبية والنقابية كافة في تنفيذها، ووضع برنامج هادف لإنماء ثقافة المقاومة وممارسة أعلى درجات الضغط الشعبي على النظام الرسمي العربي والخروج من سياسات التواطؤ والعجز والمراوحة تجاه القضية الفلسطينية.   ثالث عشر: ضرورة تفعيل الملاحقة القضائية للإرهابيين الصهاينة وداعميهم في كل مكان وحيثما يكون ذلك متاحاً.   رابع عشر: توجيه نداء إلى الإعلاميين العرب والمسلمين وإلى تنظيماتهم المهنية من أجل الانخراط بقوة أكبر وفضح الإرهاب الصهيوني وجرائمه ومخاطره.   خامس عشر: الدعوة إلى قيام مبادرات عملية مستعجلة في منطقة الأغوار لدعم صمود أهلها وتثبيتهم وفرض أمر واقع على الاحتلال.   سادس عشر: التأكيد على أنه إذا كانت قضية فلسطين هي القضية المركزية للأمّة، فأن القدس ومقدساتها هي البوابة المركزية للدفاع عن القضية المركزية والهوية في آن.   سابع عشر: تشكيل لجنة متابعة من ممثلي الهيئات الداعية لهذا الملتقى ممن شاركوا في التحضير له، ومن يرتأوا إضافته لتتولى تنفيذ مخرجات الملتقى وتطويرها في ظلّ التطورات.       إن قضية فلسطين هي قضية عربية إسلامية إنسانية عادلة وستعود فلسطين إلى أهلها وأمّتها وإن طال الزمن فالتحرير اّت والاحتلال إلى زوال.
2020-07-19
أضف تعليق
الاسم
الايميل
التعليق
تعليق صوتى
رفع ملف صوتى
لم يتم رفع اى ملف
( الملفات المسموح بها امتداد wma , rm , mp3 )
عدد الزيارات :